| 8 minutes read

نظارات القيادة الليلية .. وتوصيات لتحسين الرؤية ليلاً

Written by Marian

نظارات القيادة الليلية

تصبح القيادة فترة غروب الشمس أو في الليل مرهقة، إذ تضعف الرؤية مع انحسار كمية الضوء الوافدة إلى العين، وإلى جانب وهج السيارات القادمة تزداد صعوبة الرؤية، مما قد يهدد سلامتك وسلامة الآخرين على الطرقات. وكان أن توجهت العديد من الشركات إلى صناعة نظارات القيادة الليلية وطرحها في الأسواق للسائقين، حيث تتميز هذه النظارات بعدسات صفراء اللون، والتي تجعل من الرؤية عند القيادة ليلاً أكثر وضوحًا، وبالتالي وداعًا للقلق بعد اليوم، يا للروعة .. أليس كذلك! غير إن لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) دحضت مثل هذه الادعاءات، وأشارت إلى أن الأدلة الداعمة غير كافية. وفي الوقت ذاته لم تثبت أيضًا بأنها غير فعّالة بتاتًا.

.

إذا ارتديت نظارات القيادة الليلية الصفراء تحصل على تباين أفضل ولكنها ستحد أيضًا من نظام الحماية أو مستشعر الحركة
إذا ارتديت نظارات القيادة الليلية الصفراء تحصل على تباين أفضل ولكنها ستحد أيضًا من نظام الحماية أو مستشعر الحركة

ما هي نظارات القيادة الليلة؟

تتكون نظارات القيادة الليلية من عدسات صفراء اللون، وتباع في الأسواق دون وصفة طبية. وتحتوي عدساتها على طبقة عاكسة لوهج الأضواء.

تقوم وظيفة نظارات القيادة الليلة على تقليل وخفض وهج الأضواء. وذلك من خلال تبديد الضوء الأزرق وفلترته. حيث يمتلك الضوء الأزرق أقصر طول موجي وأكبر قدر من الوهج في الوقت ذاته. وخلافًا للأضواء ذات الأمواج الطويلة، فإن الضوء الأزرق قد يتسبب في حدوث وهج عندما يدخل العين.

إن صناعة النظارات ذات اللون الأصفر ليست بجديدة، وإنما بدأت منذ عقود خلت. وقد صنعت في البداية للصيادين كنظارات خاصة بالرماية. ولا تزال حتى وقتنا الحاضر تحظى النظارات ذات العدسات الصفراء بشعبية في أوساط الصيادين، إذ تزيد من حدة تباين الطيور مع خلفية السماء، عندما تكون ملبدة بالغيوم أو يغطيها السحاب.

.

هل تساعد حقًا نظارات القيادة الليلية على تحسين الرؤية عند القيادة؟

تعمل العدسات الصفراء على خفض كمية الضوء الوافدة إلى العين، مما يقلل من الرؤية. يُعتبر هذا الأمر ضارًا وخطرًا في أثناء القيادة ليلاً.

تتوفر في الأسواق نظارات القيادة الليلية بعدسات متدرجة الألوان من الأصفر الفاتح إلى اللون العسلي. وتعمل العدسات الأغمق على تشتيت أو فلترة الوهج بكمية أكبر، وهذا يجعل من الرؤية أصعب في العتمة أو في الظلام. وقد أكد بعض السائقين الذين قاموا بتجربة نظارات القيادة الليلية بأنهم قادرون على الرؤية بشكل أفضل في الليل عند ارتدائها. لكن التجارب والاختبارات دحضت هذه الأقوال، وأشارت الاختبارات البصرية بأن هذه النظارات لا تحسن الرؤية الليلية، ولا تساعد السائقين على رؤية المشاة أسرع وأوضح إن قاموا بارتدائها.

عندما تختار نظارات ذات عدسات صفراء، فإنك تقلل الألوان ذات الأطوال الموجية الأقصر مثل الأخضر والأزرق. إنها تجعل من حدة التباين أفضل، والسبب في ذلك بأن مركز رؤيتنا (منطقة القراءة أو رؤية التفاصيل) يتكون من مستقبلات الضوء التي تعمل بشكل أفضل مع الموجات الأطول أي الأحمر والأصفر. لكن ماذا عن بقية العين؟ نحو 98% من العين مخصصة للرؤية الجانبية أو نظام حماية العين. وهي ليست مخصصة لأجل التفاصيل وإنما مصممة للحركة. فإذا كان هناك شيء ما أو شخص يتحرك داخل رؤيتنا المحيطية فسنلاحظه بسبب هذه المنطقة. والمستقبلات الأكثر حساسية هنا للأطوال الموجية الأقصر كالأخضر والأزرق. أضف إلى ذلك، بأن هذه المنطقة حساسة في البيئات ذات الإضاءة المنخفضة، لذلك إذا استخدمنا عدسة ملونة صفراء، نحصل على تباين أفضل، ولكنها ستحد أيضًا من نظام الحماية أو مستشعر الحركة. ولهذا فإن العدسات الصفراء اللون ليست بفكرة رائعة للقيادة في أثناء الليل.

وفي السياق ذاته، أظهرت دراسة صغيرة أجريت سنة 2019، بأن نظارات القيادة الليلية تبطئ ردود الفعل البصرية بجزء من الثانية، مما يجعل الرؤية الليلة أسوأ قليلاً.

.

تساعد النظارات المستقطبة على التخفيف من الوهج عمومًا ووهج السيارات القادمة إلا إنها لا تساعد بالضرورة في أثناء القيادة ليلاً
تساعد النظارات المستقطبة على التخفيف من الوهج عمومًا ووهج السيارات القادمة إلا إنها لا تساعد بالضرورة في أثناء القيادة ليلاً

أي العدسات أفضل لرؤية أوضح في أثناء القيادة؟

العدسات المستقطبة (Polarized lenses)

 تعمل العدسات المستقطبة على امتصاص انعكاس الضوء عن السطوح، والتخفيف من وهجها بدرجة كبيرة. وهذا الضوء المنعكس عن السطوح ينتقل في اتجاه أفقي، ويشكل إضاءة مزعجة وخطيرة، ويضعف هذا الوهج من الرؤية.

ووفقاً لموقع الطبي يحتوي المرشح الخاص في العدسات المستقطبة على خطوط رأسية، مما يؤدي إلى تحطيم الوهج كما تفعل الستائر المعدنية، وبذلك يسمح للضوء العمودي فقط بالمرور عبر العدسة، الأمر الذي يجعل من الرؤية أوضح. وقد تم تطوير النظارات الشمسية خصيصًا للنشاطات في الهواء الطلق، مثل الكرة الطائرة والسباحة، وصيد الأسماك وقيادة المركبات وقيادة الطائرة.

تساعد النظارات المستقطبة، كما أشرنا مسبقًا، على التخفيف من الوهج عمومًا، ووهج السيارات القادمة. إلا إنها لا تساعد بالضرورة في أثناء القيادة ليلاً. وفي الحقيقة قد تضر أكثر من أن تنفع. إن الفلترة المضافة إلى العدسات المستقطبة تمنع بعض الضوء من دخول العين، لذلك تخلق رؤية خافتة عند ارتدائها، ويمنع دخول الضوء الكافي للعين في حالة الظلام أو الإضاءة المنخفضة، مما سيعيق رؤيتك عند القيادة ليلاً أكثر مما سيفعل وهج السيارات القادمة.

.

العدسات المضادة للانعكاس  (Anti-Reflection lenses)

تعمل هذه العدسات على حجب الوهج من الضوء المنعكس على العدسات عند ارتداء النظارة. إذا نظرت إلى عدسة نظارة دون أنتي ريفلكشن أو طبقة مضادة للانعكاس، فسوف ترى الضوء الأبيض ينعكس عن العدسة. لدى العدسة ذات الحماية من الوهج صبغة خضراء، وأحيانًا صبغة أرجوانية اللون أو زرقاء إذا كانت مصممة لحمايتك من وهج الكومبيوتر. تسمح العدسات المضادة للانعكاس بمرور جميع موجات أضواء الألوان باستثناء انعكاساتها. مما يسمح بمرور المزيد من الضوء إلى عينيك. وفي حالات الإضاءة المنخفضة يعد هذا الخيار أمرًا رائعًا.

.

استبدل نظارات القيادة الليلية بالعدسات المضادة للانعكاس
استبدل نظارات القيادة الليلية بالعدسات المضادة للانعكاس

مالفرق تحديدًا بين العدسات المستقطبة والمضادة للانعكاس؟

الطبقة المضادة للانعكاس هو عبارة عن طبقة كيميائية توضع على سطح العدسات. تتيح هذه الخاصية بمرور مزيد من الضوء عبر العدسات، ويقلل من انعكاس الضوء، وبالتالي تقليل الوهج.

أما العدسات المستقطبة فتعمل بطريقة مختلفة تمامًا. إن الطبقة الخاصة بها توضع بين طبقتي زجاج العدسة. وهي عبارة عن عملية امتصاص موجات الضوء من اتجاه معين. مثل الضوء الأفقي المنعكس عن برك المياه، أو البحر، أو الثلج وغيرها.

.

نصائح قد تحسن من رؤيتك أثناء القيادة الليلية:

  • قم بإجراء فحوصات منتظمة لعينيك، وإن كنت تضع نظارة طبية، حافظ على تجديد العدسات متى لزم الأمر.

  • امسح نظارتك جيدًا بقطعة قماش قبل القيادة، أي لطخة قد تزيد الوهج.

  • تأكد من نظافة الزجاج الأمامي من الداخل والخارج، وامسح المصابيح الأمامية، إذ يمكن للأتربة والغبار من زيادة الوهج.

  • استبدل ماسحات الزجاج الأمامي بانتظام.

  • قم بتعتيم لوحة القيادة كي تتفادى إجهاد العين في أثناء القيادة ليلاً.

.

تأكد من نظافة الزجاج الأمامي من الداخل والخارج، وامسح المصابيح الأمامية، إذ يمكن للأتربة والغبار من زيادة الوهج
تأكد من نظافة الزجاج الأمامي من الداخل والخارج، وامسح المصابيح الأمامية، إذ يمكن للأتربة والغبار من زيادة الوهج

هل أنت مصاب بالعشى الليلي؟

إن كنت مصابًا بالعشى أو العمى الليلي، هذا لا يعني بأن لا تستطيع الرؤية على الإطلاق في الليل، وإنما تعاني من ضعف في الرؤية. وبالتلي تظهر لديك مشكلة في أثناء القيادة عندما تكون الإضاءة مظلمة أو خافتة. 

بالإضافة إلى ذلك، إن كنت مصابًا بالعمى الليلي فهذا يعني بأنك تعاني صعوبة في تأقلم العينين من الضوء الساطع إلى الضوء الخافت. مما يجعل من القيادة ليلًا تحديًا خطيرًا. عليك بزيارة الطبيب كي تتمكن من تحسين الرؤية عند القيادة في الليل.

.

كيف تعرف بأنك مصاب بالعشى الليلي؟

إن كنت تجيب بنعم على هذه الأسئلة، فمن المحتمل بأنك مصاب بالعشى الليلي، وفي هذه الحالية ينبغي لك زيارة الطبيب فورًا.

  • هل تعاني من مشكلة قيادة السيارة ليلاً؟

  • إن كنت في شارع مضاء ثم دخلت إلى مكان ذي إضاءة خافتة هل ستعاني من صعوبة في الرؤية والتأقلم؟

  • هل تتجنب الخروج ليلاً؟

  • هل يصعب عليك التعرف على ملامح الأشخاص عندما تكون الإضاءة خافتة؟

.

قم بإجراء فحوصات منتظمة لعينيك، وإن كنت تضع نظارة طبية، حافظ على تجديد العدسات متى لزم الأمر
قم بإجراء فحوصات منتظمة لعينيك، وإن كنت تضع نظارة طبية، حافظ على تجديد العدسات متى لزم الأمر

أسباب الإصابة بالعشى الليلي:

توجد عدة عوامل تسهم في الإصابة بالعشى أو العمى الليلي، منها:

عوامل وراثية

إذ يمكن أن يرث الطفل عند ولادته مشكلة في الشبكية، ونقلاً عن موقع الكونستلو من غير الضروري أن يكون الأب والأم مصابين بالمرض يكفي أن يكونا حاملين لهذا الجين. في هذه الحالة تتراوح احتمالية إصابة الأطفال بالعشى الوراثي من 25%-50%.

.

عوامل التقدم في العمر

تصاب العين ببعض المشاكل والتغييرات نتيجة التقدم في العمر، وغالبًا ما يبدأ ذلك بعد سن الأربعين، إذ تضعف عضلات قزحية العين، أو يتناقص حجم حدقة العين، أو قد يُصاب المرء بإعتام عدسة العين.

.

تصاب العين ببعض المشاكل والتغييرات نتيجة التقدم في العمر، وغالبًا ما يبدأ ذلك بعد سن الأربعين
تصاب العين ببعض المشاكل والتغييرات نتيجة التقدم في العمر، وغالبًا ما يبدأ ذلك بعد سن الأربعين

عوامل أخرى تصيب العين بالعشى الليلي:

  • قصر النظر، حيث تصبح الأشياء البعيدة ضبابية وغير واضحة.

  • التهاب الشبكية الصباغي، وهو اضطراب وراثي يتسبب في فقدان الرؤية، وتظهر بقع فاتحة اللون في عمق الشبكية، وبقع صبغية سوداء اللون في الشبكية ذاتها.

  • الضمور البقعي، يصيب عادة كبار السن، ويلحق بالشبكية الضرر والتلف.

  • نقص حاد في فيتامين أ، وللأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية.

  • الإصابة بمرض السكري، وعدم المحافظة على نسبة السكر في الدم يؤدي إلى الإصابة بالعشى الليلي وضعف في الرؤية.

.

تحدث إلى طبيب العيون لعلاج الإصابة بالعشى الليلي:

الأخبار السارة في هذه الموضوع بأنه يمكن علاج العديد من إصابات العشى الليلي، والحد منه لأجل تحسين الرؤية عند القيادة ليلاً.

إذا كانت القيادة في الليل تصيبك بالإرهاق والقلق، استشر طبيبك. يمكن لطبيب العيون أن يساعدك على استعادة الرؤية في الليل، مما يعزز من رؤيتك الصحيحة في أثناء القيادة، ويحافظ على سلامتك وسلامة الآخرين على الطرقات.

.

تحسين الرؤية الليلية من خلال تناول الكاروتينات أفضل من نظارات القيادة الليلية
تحسين الرؤية الليلية من خلال تناول الكاروتينات أفضل من نظارات القيادة الليلية

توصيات في تحسين الرؤية عند القيادة

يوصي موقع True Focus بمراجعة طبيب العيون للتأكد من أن عينيك بحالة جيدة. وتعتبر النظارات المستقطبة المضادة للانعكاس رائعة للاستخدام أثناء النهار، خاصة عند هطول الأمطار أو في حالات الضباب. فالشمس توفر الضوء الكافي للرؤية بشكل جيد ويمكنك استخدام العدسات الملونة بأمان. في الليل يمكنك استخدام نظارات طبية مضادة للانعكاس.

وأخيرًا فإن العيش بأسلوب صحي هو أفضل دواء يمكنك استخدامه لرؤية أفضل. والكاروتينات المكمل الذي يحسن من الرؤية الليلية. والكاروتينات عبارة عن أصباغ موجودة في الخضار الورقية الداكنة كالسبانخ واللفت، وفي الفواكه والخضراوات الحمراء كالجزر والطماطم والفليفلة الحمراء والبرتقالية. تستخدم عيوننا هذه الصباغ لتساعدنا في الرؤية الليلية، وأيضًا لحجب أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة. كما يمكنك العثور على هذه الفيتامينات في الصيدلية، ومن المحتمل أن يوصي لك طبيب العيون باستخدامها.

.

أسئلة متداولة عن نظارات القيادة الليلية

ما هي نظارات القيادة الليلة؟

تتكون نظارات القيادة الليلة من عدسات صفراء اللون، وتباع في الأسواق دون وصفة طبية. وتحتوي بعض هذه النظارات على عدساتها طبقة عاكسة لوهج الأضواء.تقوم وظيفة نظارات القيادة الليلة على تقليل وخفض وهج الأضواء. وذلك من خلال تبديد الضوء الأزرق وفلترته. حيث يمتلك الضوء الأزرق أقصر طول موجي وأكبر قدر من الوهج في الوقت ذاته. وخلافًا للأضواء ذات الأمواج الطويلة، فإن الضوء الأزرق قد يتسبب في حدوث وهج عندما يدخل العين.

هل نظارات القيادة الليلية مفيدة؟

إذا استخدمنا عدسة ملونة صفراء، نحصل على تباين أفضل، ولكنها ستحد أيضًا من نظام الحماية أو مستشعر الحركة. ولهذا فإن العدسات الصفراء اللون ليست بفكرة رائعة للقيادة في أثناء الليل.

مالفرق بين العدسات المستقطبة والمضادة للانعكاس؟

الطبقة المضادة للانعكاس هو عبارة عن طبقة كيميائية توضع على سطح العدسات. تتيح هذه الخاصية بمرور مزيد من الضوء عبر العدسات، ويقلل من انعكاس الضوء، وبالتالي تقليل الوهج.أما العدسات المستقطبة فتعمل بطريقة مختلفة تمامًا. إن الطبقة الخاصة بها توضع بين طبقتي زجاج العدسة. وهي عبارة عن عملية امتصاص موجات الضوء من اتجاه معين. مثل الضوء الأفقي المنعكس عن برك المياه، أو البحر، أو الثلج وغيرها.

.

المصادر

Night Driving Glasses: Worth it or Not

Do Those Yellow ‘Night-Driving’ Glasses Really Work

Night Driving Glasses: Do They Work

موقع All About Vision

موقع الطبي

.

اقرأ/ي أيضًا:

تأمين سيارتك – دليلك الأمثل لتحصل عليه في الإمارات العربية المتحدة

أنواع التأمين على السيارات في الإمارات العربية المتحدة

أسعار التأمين على السيارات في الامارات، تعرف عليها الآن

إطارات السيارة – كيف تحافظ على إطار سيارتك ؟!

التأمين الصحي في أزمة فيروس كورونا-صحتك هي الأهم!

.


    Originally published ديسمبر 24, 2020 10:40:04 صباحًا, updated ديسمبر 24, 2020

    Don't forget to share this post!